Poem: The man who bought a ticket to heaven with just $20

I just came across this English-language poem honouring

Abu Hurayrah al-Amriki

(aka Moner Abu Salha), an American foreign fighter killed in Syria in late 2014. Jihadi poems in English are relatively rare – Western jihadis don’t seem that interested poetry – so it’s worth highlighting. It’s not clear who the author is, but the poem was posted on a blog apparently run by Maldivian foreign fighters in Syria. 

The man who bought ticket towards Jannah with just twenty dollars

A child of Palestine,
Born among the Kuffar,
Humbleness from head to foot,
Followed the sunnah of the Prophet sallah Allah alayhi wasalam,
Firmness in al Wala wal bara,
Thirsty for Hijrah,
Yearning for the love of Allah,
Walked the walk of five miles,
With Blisters on feet,
Reminding us of Abu Dharr r.a
Struggled he did,
Calling Labbaik Ya Allah!
Empty was his pocket,
Upon starvation he marched,
Indeed he was a quraba,
In an unknown city so large,
Not knowing whom to turn to,
Taking shelter in the Masjid,
Yet sufficient was Allah,
Rizq of Allah kept flowing,
With tranquillity enveloping his heart,
Unlocking the doors for his destination,
Breathed only for Jihad,
Became a brick for Islam,
And bought a ticket towards Jannah
With just twenty dollars….

Shukri Mustafa’s Poetry

I recently learned that Shukri Mustafa – the leader of the so-called “al-Takfir wa’l-Hijra” group in 1970s Egypt – wrote poetry. I found out about it from Abu Muhammad al-Maqdisi, who mentioned it in passing in one of his recent TV interviews. Maqdisi said some of Shukri Mustafa’s poems were printed in Peshawar in the 1980s by Arab Afghans. So I did a quick Google search, and it turns out there’s a book about Shukri Mustafa’s poetry that was published in Egypt a few years ago. 

I have not been able to put my hands on a copy yet, but 

on the Ana Muslim forum

I did come across three poems attributed to Shukri Mustafa, one from 1962, one from 1967 and one from the 1970s, after his radicalization. I don’t have the time to translate them now, but I’ve pasted the forum post below for those of you who read Arabic.

في عام 1962 كتب “شكري مصطفى” على وزن القصيدة التي مطلعها
يا ليل الصب متى غده أقيام الساعة موعده
فكتب يقول:

ليل كالفحمة أسوده*** هل غير الصبح يبدده؟!
صبح المشتاق وموعده*** بعد المحبوب يبعده
إن جاء النجم يهدهدني*** فالدمع بعيني يفقده
إن جاء البدر ليؤنسني*** يحتال الليل فيرقده
فأنا السهران بمفرده*** يقظان اللحظ مسهده

قلبي المسكين غدا أثرا*** أفنى الدقات تنهده
قد كنت تغار لعزلته*** فأتيت له تتهدده
أرسلت السهم وكنت ترى*** إن التصويب سيقصده
واللحظ رمي.. سلمت له*** فعلام يداك تعضده
والكف رمى إن تنكره*** فالكون الأحمر يشهده

أحبيب أنت أقربه؟!*** أم أنت عدو أبعده
لو كنت حبيبي ما عبثت*** كفاك بقلبي تفسده
أو كنت عدوي ما لمست*** كفاك الجرح تضمده
أم أنت كلا الضدين معا*** من لي بشهيد أشهده

عجبا لغزال ذي هيف*** أعيي الصياد تصيده
لما خاواه وطوقه*** إرتاع وضاع مهنده
تلك العينان تثبته*** تلك الكفان تقيده
صيد الصياد فوا عجبا*** ما أغنى السيف ولا يده

كم خضت حروبا فارسها*** قلبي والقتلى جسده
فعزول مات تربصه*** وحبيب زاد تودده
والنصر هنالك أحرزه*** وطرق الحب أمهده
بحديث أو بملاطفة*** أو نظرة عطف توقده
فيظل بوصل يرفدني*** وأظل بوصل أرفده
وحديث عذب أسمعه*** من فيه الحلو يردده

لكن أسفاه لقد غرست*** في القلب سهام تجهده
لا عهد له بـ….. *** عجلان الطعن مسدده
استسلم قلبي وارتعشت*** كفاه ومات تجلده
وهناك جمالك يأسره*** في حصن عز مشيده
يبكي فلترحم دمعته*** فكذا ذا القن وسيده
أو أطلقه ما لم ترحم*** يكفيه الدمع وعوده

الحق معي لكن ولعي*** يعطيك الحق وأجحده
وكذاك الليل يماطلني*** كم ليل لا يأتي غده

ملحوظة :

بعض الكلمات لم نستطع قراءة خط المرحوم شكري مصطفى في الأصل فنقلناها كما هي أو تركناها.
وفي قصيدة أخرى تحت عنوان “صفاء” كتبها أيضًا في عام 1962م قال فيها:

أمات لي الصبر لولا الصبر ذكراك*** وشفني البعد عن أيام مغناك
تسلو القلوب فطول العهد مسلية*** وما فؤادي بطول العهد يسلاك
أقول للنفس إن همت بتعزية*** لا كنت مني إذا ما الدهر عزاك
شكوت للنجم ظلم الليل أشهده*** وهل درى النجم يوما شكوة الشاكي
رأيته ساهرًا مثلي على حدة*** فخلته عاشقا أو ثاكلا باكي
كلاهما ساهر يشكو النوى قلقا*** كلاهما سائر في أرض أشواك
يزور طيفك بيتي كل آونة*** وكلما دق باب فيك لباك
صفى لقلبك قلبي حين خالطه*** وعشت منك ملاكا بين أفلاك
يوم التقينا وكان الطهر ثالثنا*** وعفة النفس صانتني وإياك
ماتت همومي لعمري كيف ودعها*** قلبي بومضة طهر من ثناياك
ما بين لثمة شعر ناعم عبق*** وبين شمة عطف عاطر زاكي
حاشاك ما لمست أنفي لا شفتي*** ولا أذنت لغير الفكر حاشاك
لم يبق خمر ولا ماء ولا عسل*** إلا سقاني ذنوبا منه كفاك
ما كنت أحسد ذا نعم لنعمته*** إلا ذراعي ويا سعداه حاذاك
عجبت من عاشق يشكو صبابته*** أمن ورد الهوى أم شوكه شاكي
أفي الهوى بعد ما جربته ألم؟؟*** لم تدرك الحب حقا بعض إدراكي
يوحي بقربك أيام مباركة*** وليلتي عشتها ضعفا بليلاك
ما نبض قلبي سوى ذكرى تعاوده*** من خفة وارتعاش يوم لقياك

ثم انظر أيها القارئ إلى القصيدة الشهيرة “من قبل الطوفان” ويقدم لها “شكري مصطفى” بقوله:
“لقد كانت الهجرة في دمي وكانت الهجرة عندي هي العزلة أو هي الفرار أو هي الثأر لا أدري كل الذي أدريه أنها كانت المنطلق لنفسي من سجنها أو المرفأ لها في بحر همومها ولكن الجديد في هذه القصيدة أنني كنت فيها أحذر من شيء وأدعو على شيء واقترح حلا وقد كتبتها في عام 1967م.
تقول القصيدة:
من قبل الطوفان

اسمعني يا عبد الله…
وأخرج من أرضي واتبعني.. في أرض فلاة
أرضي في قلبي لم يعبد فيها الشيطان
أرضي في فكري أحمله في كل مكان
عظمها في قلب المؤمن.. طهرها فيض الإيمان
فاحمل أوزارك واتبعني يا عبد الله
يكفينا زادا في الدنيا هذا القرآن

في أرض الهجرة يا صحبي طهر وسلام
وعبادة صدق وخشوع بين الآكام
وفرار من سخف الدنيا ومن الآثام
وحكومة عدل وأمان
وصدقني في الأرض الواسعة أمان
فتعال الله تعالى يا عبد الله
ماذا يعنيك من الدنيا بعد الإسلام

أنا لن استسلم
سأحارب جيش الأصنام
سأكر على عرش الطاغي أهدمه في غير كلام
سأموت شهيدا منصور.. ديني الإسلام
وأموت على ظهر جوادي.. بطعان ليس من الخلف
وبكفي سيفي أرفعه.. فالجنة في ظل السيف
سأنور بالحق الدنيا
لن أشكو.. لن أذرف دمعات الثكلى
خلف القضبان

الناس ستشهد جنديا.. الحق يداه
ضمت كفاه على التقوى.. رسخت قدماه
والناس ستسجد للباطل.. ستمرغ في الأرض جباه
لكن الجندي المسلم.. من رباه؟ رباه الله
ولذلك ذاك الإنسان
اللابس ثوب الإيمان
الزائد طهرا.. وجلالا.. وعري إيمان
لم يفزع من صوت المدفع.. لا لم تجزع.. ومعاذ الله..
سبحاني.. قيدي.. يا أولادي
بيتي المهجور من الدنيا
الباكي يوم الأعياد
قد بعت البيت المهجور
ونصيبي في الأرض البور
حتى أنتم يا أولادي
ودخلت المعركة الكبرى
معركة الإسلام الكبرى
وأنا.. ولو أني في الأسرى.. لم أسجد إلا لله
فليسجد من شاء ويركع
وليجث الناس على أربع
لإله من دون الله
أنا لن أسجد.. أنا أعرف حقا من أعبد
الله… الله
ولذلك قبل الطوفان
أحبائي قبل الميزان
سأشيد في قلبي المسجد
وسأرفع عمدان المعبد
وسأبني في جسمي المجهد
صرح الإيمان
سأنور بالحق طريقي..
إن شاء الله..

ملحوظة: هذه القصيدة هي التمهيد للتحول الفكري الذي حدث لشكري مصطفى ولكنها قبل تبني فكر التكفير والعزلة.

ومن أشهر القصائد التي كتبها "شكري مصطفى” مجاهرا بكل ملامح فكره الخاص قصيدة “ليسوا مسلمين” وقد قدم لها بقوله:
“والآن وبعد أن جاء التحديد وعرفت العدو وحكمت الحكم الذي كان يجب على أن أحكم به أنهم "ليسوا مسلمين”.

وإليكم والقصيدة:

زرعوا الشوك بأرض الطيبين*** ذبحوا الخير وداسوا الخيرين
قتلوا الحب أخافوا الآمنين*** لوثوا طهر ثيابا الطاهرين
فرقوا التوراة والإنجيل والزا***بور والقرآن.. والحق المبين
أتراهم بعد هذا اسلموا ؟!*** أم عن الإسلام باتوا مارقين ؟
أينما سرت ويممت خطاك*** كلما دققت في الأرض رؤاك
حيثما قلب عفوا جانباك*** تجد الأشرار يرمون الشراك
ويصيدون رقاب المؤمنين

كرهوا أن تخرج الأغصان زهرا*** وتمنوا لو يعاد الروض قفرا
يتعاطون الأذى سرا وجهرا*** ويودون دعاء الناس نهرا
ليخوضوا في دماء الصالحين

أنت إن وادعتهم وادعت شرا*** وإذا عاهدتهم عاهدت غدرا
وإذا خاصمتهم أصليت فجرا*** وإذا صادقتهم باعوك فسرا
مثل ما باعوا.. ففد باعوا اليقين

هؤلاء الناس إن تعجب لهم*** فقد استنوا بقوم قبلهم
كرهوا الحق وضلوا إثرهم*** وحذوا في كل شعب حذوهم
قد تشابهت قلوب الكافرين
رنقوا الكأس ولكن كذبوا*** ليس في الكأس شراب يشرب
كل ما فيها سراب خلب*** أو كلام بسموم يقشب
كلما راح قتيل يضحكون